المقدمة

الحمدلله القائل: ( لاخير في كثير من نجواهم إلا من أمر بصدقة أو معروف أو إصلاح بين الناس ). صدق الله العظيم
والصلاة والسلام على رسول الرحمة القائل: ( من نفس على مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عليه كربة من كرب يوم القيامة ) أو كما قال صلى الله عليه وعلى آله وصحبة وسلم.وبعد:
تكونت هذه الجمعية بدايةً بفكرة أحد الخيرين ناصحاً بتظافر الجهود وجمع المساعدات من خلال جمعية خيرية تتلمس حاجات المجتمع الانسانية والتنموية ومن ثم تسعى لتحقيق مبادى التكافل الاجتماعي. ثم بقضل الله وتوفيقه تكونت جمعية عمومية ضمت أكثر من سبعين عضواً اختارت من بينهم اجتماعية مرموقة وموثوق بها ديناً وإستقامة وأخلاقاً حيث تم انتخاب هيئة إدارية وهيئة للرقابة والتفتيش مكونه من عشرة أعضاء وإختيار عدد من أعضاء هيئة الشرف. واضعين نصب أعينهم العمل بما يرضي الله سبحانه وتعالى مبتغين وجهه الكريم.
نسأل الله أن يثيب من أشار وأسس وسعى ودعم وأن يجعل ما عملوه في ميزان حسناتهم إنه ولي ذلك والقادر عليه.


الوضع والمبررات نداء، لأهل الخير والسخاء

تمر اليمن بوضع إنساني وإجتماعي دقيق للغاية وتتفاقم فيه المعاناة بين الأرامل والأيتام والمعوزين، الأمر الذي يتطلب من كل مسلم السعي الحثيث بمواساة أولائك المعوزين من الأمهات والأبناء والإخوان والمحتاجين، حيث وقد حثنا ديننا الإسلامي الحنيف على مساعدة المحتاج وإغاثة الملهوف وتفريق كربة المكروب.
وفي وقتنا الحاضر
كثر التسول من المحتاجين وغير المحتاجين غير أن المتعففين الذين لا يسألون الناس الحافا لا يلتفت إليهم، لذلك سيكونمن أولويات الجمعية تكليف متطوعين من الرجال والنساء لعمل مسح شامل وذلك بزيارة البيوت والبحث والتقصي عن لمن هم أهل للمساعدة ومد يد العون لهم، علاوة على ذلك سيتم تكوين لجنة للتحقق منمصداقية المسح ومن ثم صرف الإعانات والدعم وفقاً لذلك ولمنهم مستحقون لاغير وبحسب إمكانية الجمعية.

" لا تستحي من القليل فإن الحرمان أقل منه "

الإخوة والإخوات أهل الجود والسخاء نضع بين أيديكم مشاريع الجمعية التي نسعى الى تحقيقها وهي لن تنجح الا بتوفيق الله ثم دعمكم وتعاونكم.
والجمعية الان في طور التأسيس والبحث عن مقر وتأثيثه لتمارس نشاطها الخيري، حيث تبرع عدد من الأعضاء بالعمل الطوعي في الجمعية وعليه فالحاجة الى دعمكم كائنة فالإيتام وأهل الفاقة منتظرون لما تجودون به.
فلا تحرمونهم من عطفكم وترحماكم لتنالوا من الله الأجر والثواب ( وما تقدموا لإنفسكم من خير تجدوه عند الله هو خيراً وأعظم أجراً )
صدق الله العظيم
والله من وراء القصد

الرؤية الرسالة

تسعى جمعية الينابيع الخيرية الأجتماعية بأن تكون جمعية رائدة للعمل الخيري والتنموي على مستوى الجمهورية اليمنية تسهم مساهمة فاعلة في دعم أفراد المجتمع من الإيتام والأسر المعوزة ودعم المشاريع التنموية والدينية والأجتماعية.

نهدف في عملنا الإنساني الى مساعدة ودعم الفئات المحتاجة في المجتمع في النواحي التعليمية والصحية والإجتماعية بما يضمن لهم حياة كريمة قاصدين به رضاء الله جل وعلا، وموجهاً نحو مساعدة ودعم أفراد المجتمع المعوزين.

الأهداف

أولاً: المشاريع التنموية:


مساعدة طلبة العلم المتعثرين من الأيتام والمعوزين لمواصلة تعليمهم.
إنشاء مشاريع مهنية صغيرة للفقراء لإيجاد فرص عمل لهم لغرض الاكتفاء ذاتياً.
دعم الأيتام والمعوزين لكسب المهارات عبر مواصلة التعليم الصحي والتقني.
إنشاء عيادات خيرية وتأثيث الوحدات والمراكز الصحية بالأدوات والأدوية الضرورية.
دعم المشاريع الخيرية لمياة الشرب.
رفع مستوى الوعي الصحي لدى أفراد المجتمع.

ثانياً: المشاريع الإجتماعية:


كفالة الأيتام ودعم الأرامل وإمدادهم بالمتطلبات الأساسية التي يفتقرون إليها.
دعم حلقات تحفيظ القران الكريم وتشجيع المبدعين بمواصلة دراستهم العليا.
مساعدة المرضى المعوزين من المصابين بالأمراض المزمنة.
دعم وإعانة الشباب المعوزين على الزواج.
إنشاء المساجد وتوفير سكن للأئمة حسب الحاجة.
إستكمال وترميم وصيانة المساجد المتعثرة.
إمداد المساجد بالمصاحف والفرش ومكبرات الصوت.
توفير سيارات لنقل الموتى والمغاسل والأكفان.
إقامة علاقات تعاون مع جمعيات ذات أهداف وأنشطة مماثلة لتبادل الخبرات ودعم الأنشطة.

      جميع الحقوق محفوظة لجمعية الينابيع الخيرية الإجتماعية